اخبار التعليم بجهة درعة تافيلالت


منتدى يهتم بمستجدات التربية و التعليم بجهة درعة تافيلالت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشفق الوضاح
1/1/2013, 22:46 من طرف أديب الليل

» أنت كما أنت
1/1/2013, 22:44 من طرف أديب الليل

» على صفحات السماء
1/1/2013, 22:42 من طرف أديب الليل

» الغاز سهلة
13/7/2011, 16:20 من طرف lamiae

» نكتة مغربية
13/7/2011, 16:04 من طرف lamiae

» ba9araaaaaaaaaaaaaa
13/7/2011, 15:52 من طرف lamiae

» ساهم في إغناء مواضيع المنتدى لتفيد غيرك
4/6/2011, 18:00 من طرف أديب الليل

» ترحيب بالأعضاء الجدد
1/6/2011, 01:13 من طرف أديب الليل

» اضحك معنا و شل الهموم
27/5/2011, 17:17 من طرف fouad2004_taibi

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أديب الليل
 
fouad2004_taibi
 
zanouba
 
fatiflower
 
lamiae
 
chamsdoha
 
tarik_lkhir
 
نورالدين فاهي
 
safae-24
 
3abiir
 
فبراير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728   
اليوميةاليومية
http://daftariyatte.3oloum.org
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ 2/6/2017, 20:46
تصويت

شاطر | 
 

 المدونة الكبرى لعبد السلام سحنون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fouad2004_taibi
تربوي متميز
تربوي متميز
avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط : 454
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 33
الموقع : nador

مُساهمةموضوع: المدونة الكبرى لعبد السلام سحنون   28/2/2010, 23:07

يعد كتاب المدونة من أقدم كتب الأمهات في المذهب المالكي بعد الموطأ. وهي أصل المذهب المالكي وعمدة الفقهاء في القضاء والإفتاء المرجح روايتها على غيرها، وهي الأصل الثاني للفقه المالكي بعد الموطأ.



عبد السلام سحنون
هو عبد السلام بن سعيد بن حبيب التنوخي، المعروف بسحنون، شبهه العلماء بطائر السحنون نظرا لشدة ذكائه وحدة فهمه.
تلقى العلم بالقيروان على يد كبار المشايخ قبل أن ينتقل إلى تونس ومنها إلى مصر والشام والحجاز، ثم عاد إلى القيروان سنة 191 هـ حيث شغل منصب القضاء إلى أن توفي.
شد الطلبة الرحال إليه من مختلف المناطق طلبا للعلم، خاصة من المغرب والأندلس، فتخرج على يديه طائفة من الفقهاء.
اشتهر في مجال التأليف بمؤلفه "المدونة الكبرى"، ألفها على أصول المذهب المالكي، وإن كان قد ألف في ميادين أخرى كالحديث والتاريخ وأدب المناظرة(1).

المدونة الكبرى
يعد كتاب المدونة من أقدم كتب الأمهات في المذهب المالكي بعد الموطأ. وهي أصل المذهب المالكي وعمدة الفقهاء في القضاء والإفتاء المرجح روايتها على غيرها، وهي الأصل الثاني للفقه المالكي بعد الموطأ، وبها كانوا يتناظرون ويتذاكرون(2).
والمدونة هي في الأساس عبارة عن سماعات ابن القاسم من مالك -وهو من أبرز تلامذة مالك- أجاب بها عن أسئلة سحنون لما قدم إليه من تونس طلبا للعلم وتصحيحا لرواية أسد بن الفرات(ت213هـ) التي كان قد سمعها من ابن القاسم إلا أنه أضاف إلى هذا السماع مسائل فقهية على مذهب أهل العراق.
ثم جاء تلميذه سحنونا فتلقاها منه، ورحل بها إلى ابن القاسم بمصر للتأكد من ذلك السماع وتصحيحه وفق أصول المذهب المالكي. قام ابن القاسم بتصحيح مدونة أسد بن الفرات وتهذيبها وتنسيقها وتبويبها تبويبا جديدا. كما أنه أضاف إليها بعض الاجتهادات الخلافية لكبار فقهاء المذهب المالكي، وذيل أبوابها بالحديث والآثار إلا فصولا منها مفرقة بقيت على أصل اختلاطها في السماع، ولذلك تسمى المدونة وتسمى المختلطة أيضا(3).
من هنا كانت المدونة حصيلة جهود ثلاثة من الأئمة: مالك بإجاباته، وابن القاسم بقياساته وزياداته، وسحنون بتهذيبه وتنقيحه وتبويبه وبعض إضافاته.

عناية الناس بالمدونة
إذا كانت المدونة هي أصل المذهب المالكي، وعمدة الفقهاء في القضاء والإفتاء المرجح روايتها على سائر الأمهات، فلا غرابة أن تحظى باهتمامات واسعة من العلماء وأن ترجح على سائر كتب المذهب، فافتتن الناس بها افتتانا، وتروي كتب الطبقات أن عددا وافرا من العلماء كانوا يحفظونها عن ظهر قلب على كبر حجمها.
وهكذا تناول كثير من الفقهاء قديما وحديثا المدونة بالبحث والدراسة، واهتموا بها اهتماما كبيرا، فمنهم من لخصها واختصرها، ومنهم من اكتفى بالتعليق على بعض أفكارها، ومنهم من نبه إلى مشكلاتها، ومنهم من شرحها..
ومن إعجاب الناس بالمدونة، وتقديرهم لمكانتها، ما يروى عن بعض الشيوخ أنه قال: "ما من حكم نزل من السماء إلا وهو في المدونة"(4).
ثم إن المالكية قد تناولوا المدونة بطريقتين:
- طريقة أهل العراق، وتعتمد على القياس والتأصيل وتحقيق المسائل وتقرير الدلائل..
- والطريقة القروية التي تعتمد على الضبط والتصحيح وتحليل المسائل والمباحث واختلاف التخاريج والمحامل(5).

إحراقها
لقد تعرضت المدونة للإحراق في المغرب على يد الموحدين، كما يروي ذلك عبد الواحد المراكشي في كتابه "المعجب". إلا أن ذلك لم يؤثر على المكانة التي كانت تتصدرها المدونة في اهتمامات كثير من العلماء الذين عملوا على نشرها وإحيائها، وأقبلوا على تدرسها وإقرائها وتحفيظها لكثير من طلبة العلم. وما زال الأمر كذلك إلى يومنا هذا.

الهوامش
(1)- للاطلاع على مزيد من حياته يراجع: الأعلام 4/129. وفيات 3/180. البداية والنهاية 10/323. شذرات الذهب 2/94. العبر 1/432. البيان المغرب 1/109،142. سير أعلام النبلاء 8 / 160.
(2) - ترتيب المدارك، ج2/ ص 272
(3)- محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي، عمر الجيدي، ص 177
(4) - الديباج المذهب، ص 61، والمعيار ج1/323
(5)- انظر أعلام الفكر الإسلامي في تاريخ المغرب العربي، للشيخ ابن عاشور، ص 61
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المدونة الكبرى لعبد السلام سحنون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اخبار التعليم بجهة درعة تافيلالت  :: منتدى الاسلاميات :: أصول الفقه-
انتقل الى: